الاخبار
المقالات
الإرشاد الأسري بين الواقع والط
أ. عبد الحسين يحيى عنون باحث تربوي .ش .الارشاد
أهمية إدارة الوقت
د . حسنين الموسوي / باحث تربوي
التأخّر الدراسي وعلاجه
أ. همام رزاق /باحث تربوي
كيف نُربّي الأطفال على الصيام
أ‌. وسيم النافعي/ باحث تربوي
الصور
الفيديو
15/06/2017
تلميذة من مدرسة العميد الابتدائية للبنات تقرأ القرآن في احتفالية المولد النبوي الشريف
23/06/2016
فعالية الغذاء الصحي احدى فقرات حفل تخرج دفعة نحو القمر
23/02/2016
قراءة القرآن الكريم بصوت الطالب محمد باقر عدنان من مدرسة سيد الماء
قسم التربية والتعليم العالي يختتم دورة التقوية المجّانية للمتعلّمين الأيتام في محافظة كربلاء المقدّسة

الإعلام التربوي/

سعياً من قسم التربية والتعليم العالي/ العتبة العبّاسيّة المقدّسة إلى الارتقاء بالمستوى التربوي والتعليمي لشريحة الأيتام والمساهمة في تأهيلهم ومساعدتهم على التغلّب على بعض الحالات النفسية التي يعيشونها جرَّاء يُتمهم؛ أقام القسم دورة التقوية المجّانية للمتعلّمين الأيتام في محافظة كربلاء المقدّسة للمرحلة الابتدائيّة من الصفّ الأوّل إلى الصف السادس الابتدائي لأكثر من مادة، استمرت شهرين كاملين، واختتمت صباح اليوم الثلاثاء الموافق (20 ذو الحجة 1438هـ ـ12 /9 /2017م)، اشترك فيها عشرات التلاميذ، وتمّ تسخير كلّ الإمكانات المتاحة لهم بغية تلبية احتياجاتهم وتشجيعهم على التفوّق وحثّهم على المثابرة .
وقالت مديرة مدرسة الساقي الابتدائية للبنين الأستاذة منى وائل : "بدأت هذه الدورة بتاريخ 22/7/2017 بواقع 4 أيام في الأسبوع، شملت عدة أُمور منها: الوقفة الصباحية التي تضمنت قراءة دعاء الفرج وبعض التوجيهات الدينية و الأخلاقية وتوزيع الهدايا على التلاميذ لتعزيز الجوانب التربوية والتعليمية".
وأضافت: إنَّ الدورة تضمّنت إعطاء التلاميذ برنامجا متكاملا في الدروس التربوية والتعليمية والإثرائية وإقامة الفعاليات والمسابقات وعرضها بطرائق متعددة, واستراتيجيات متنوعة, الأمر الذي من شأنه يشجع التلاميذ ويحفزهم عقلياً ووجدانياً, فضلا عما في الدروس الإثرائية من أثر إيجابي على تنميتهم تنمية اجتماعية صحيحة تنعكس على حياتهم اليومية .كلّ ذلك جرى بعد أن وفرنا لهم سبل الراحة جميعها كالتغذية والنقل وأداء فريضة الصلاة الجماعيةً .
وهو ما أكدّته معاونة مديرة مدرسة العميد الابتدائية للبنات الأستاذة رشا محمد التي قالت: إنَّ الفائدة المتحققة من دورة التقوية لا تنحصر في مجال التعليم فحسب, بل في النواحي التربوية (النفسية, والسلوكية)؛ إذ أصبح لكل واحدة من المتعلمات تصوّر أنّ بإمكانها إكمال الدراسة بتفوّق، فضلاً على التغير الملحوظ في السلوك بفضل الجهد الذي بذله الملاك التربوي والملاك التعليمي في المدرسة، والذي ساعد على ذلك هو طاعة المتعلمات وتقبلهن للنصيحة والإرشاد.

وبيَّنت: نتيجة لضيق الوقت المخصص للدورة الذي لا يتجاوز الشهرين, تمَّ الاقتصار على الدروس الأساسية في جدول الحصص : (الرياضيات، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية)، فضلاً على البرامج الإثرائية كالإرشاد، والنشاط، والتنمية الروحية، والأُذن الواعية، والدروس الترفيهية كالتربية الفنية والتربية الرياضية، مثلما تم تخصيص ساعة لأداء فريضة الصلاة يتم تعليم التلميذات أحكام الصلاة وصلاة الجماعة وطرح المسائل الابتلائية في أمور العبادات التي من الممكن أن يتعرضن لها.
.

الصور 18 صور