تاريخ اليوم الثلاثاء : 25 / حزيران / 2019الساعة
الأخبار
بمشاركة مدارس مجموعة أبي الفضل العباس (عليه السلام) التعليمية كافّة.. المعاونية التربوية تقيم جلسة حوارية ضمن فعّاليات البرنامج المهدوي
عدد المشاهدات : 332
استكمالا لفعّاليات البرنامج المهدوي الذي أعدَّته المعاونية التربوية التابعة لقسم التربية والتعليم العالي ، وبحضور رئيس قسم التربية والتعليم العالي والمعاون التربوي للقسم والمِلاكات التعليمية ، أقيمت جلسة حوارية ختامية للبرنامج المهدوي للمرحلة المتوسطة يوم الجمعة 10/4/2015 في مجمّع الكليني ، بمشاركة مدارس سيد الماء الأساسية للبنين وأبي طالب للتعليم الأساسي للبنين في غماس ومتوسطة العميد للبنات، وتضمّنت الجلسة محاضرة للشيخ حسين الأسدي عضو اللجنة العلمية للإجابة عن الأسئلة المهدوية في مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي في النجف الأشرف .
بدأت الجلسة بقراءة آيات من القرآن الكريم، وكلمة من لدن رئيس قسم التربية والتعليم العالي ومن ثم قراءة لدعاء الندبة . وتحدّث الشيخ حسين الأسدي أمام الحضور عن علامات الظهور وكيفية التعرّف على شخصية الإمام المهدي (عج) عند ظهوره . بعدها بدأ بتوجيه الأسئلة إلى عموم الطلبة .وبعد انتهاء فقرات الجلسة أقيمت صلاة الجماعة بإمامة الشيخ حسين الأسدي، ومن ثم التبرّك بتناول طعام الغداء بمضيف المولى أبي الفضل (عليه السلام) .وبلغ عدد الطلبة الحاضرين في الجلسة أكثر من 150 طالب وطالبة بالإضافة إلى المِلاكات التعليمية .
وأكد المعاون التربوي لقسم التربية والتعليم العالي الدكتور مشتاق العلي "أنّ الندوة الحوارية المفتوحة في الإمام المهدي (عج) هي واحدة من وسائل توصيل الكفايات المعرفية للمتعلمين عبر البرنامج التربوي المعدّ من المعاونية التربوية والموسوم بـ (البرنامج المهدوي في مئة يوم)" . موضحا : أن الغاية من هذه الحوارية التي تقام مرة كلّ شهر ؛ هي إثارة المسائل المهمة في الفكر المهدوي عبر ستراتيجية العصف الذهني ومحاولة الوصول إلى الإجابات الدقيقة عن التساؤلات المطروحة بما ينسجم والمستوى الذهني للطلبة المستهدفين من هذا البرنامج وبتوجيه رصين من المحاضر المتخصّص الشيخ حسين الأسدي الموجِّه المهدوي في مركز الدراسات التخصصي في الإمام المهدي عج في النجف الأشرف. مشيرا الى أنه " وبمناسبة الولادة الميمونة للسيدة الزهراء (ع ) ، وسّعت المعاونية التربوية بقسم التربية والتعليم العالي الندوة من لقاء محصور في مدرسة واحدة إلى فتحها على مدارس المجموعة كلّها مع حضور طيب للملاكات التعليمية للمدارس وقد استُثمر الحضور لإحياء الذكرى العطرة بأنشطة خاصة بالذكرى.
وقال الشيخ حسين الأسدي : على مدار عشرة محاضرات لغاية الآن وجدنا هناك تفاعلا جيد جدا مع البرنامج من قبل الطلبة ، وكانوا متواصلين معنا من خلال أجوبتهم على الأسئلة التي نطرحها عليهم . وأضاف " طرحنا اليوم في هذه الجلسة الحوارية الطرائق التي يمكن من خلالها أن نشخّص الإمام المهدي ( عج )
وأوضح الأسدي : أنَّهُ لابدّ أن تكون لدينا ذائقة ثقافية في طرح القضية المهدوية، بمعنى أنَّهُ توجد هناك بعض الاصطلاحات الواردة في الروايات الشريفة ، فهذه الاصطلاحات إذا حاولت أن اطبّق عليها بعض الوسائل العلمية والأمور الحديثة التي نتجت اليوم يمكن للطالب أن يتقبّلها"
مؤكدا " أنّهُ من خلال المحاضرات حاولت أن أُسقط بعض الأمور الحديثة على الروايات ليتقبّل الطالب فكرة ظهور الإمام المهدي (عج)، وأنَّها قضية متجددة مع الزمن وليست قديمة ، واستطرد " اعتقد أنَّ الطلبة وعموم الناس في هذا الوقت يجب أن لا نتكلم معهم بلسان الروايات إن لم نُعضد هذه الروايات ببعض البحوث العلمية ستكون أكثر وقعا في نفوس الناس " .
أضف تعليق
الإسم
الريد الإلكتروني
التعليق
تعليقات القراء
عدد التعليقات : 0
برمجة و تصميم : معهد الكفيل لتقنية المعلومات