تاريخ اليوم الأحد : 15 / إيلول / 2019الساعة
الأخبار
المعاونية التربوية تختتم المسابقة القرآنية الأولى لمدارس مجموعة أبي الفضل العباس عليه السلام التعليمية
عدد المشاهدات : 393
الاعلام التربوي /
أقامت المعاونية التربوية حفل ختام المسابقة القرآنية الأولى لتلاميذ وطلبة مجموعة أبي الفضل العباس (عليه السلام ) التعليمية، الموافق في يوم السبت 5 رجب 1436 هـ الموافق 25 نيسان 2015 م، على قاعة مجمع الشيخ الكليني ، و تم تكريم الفائزين، وسط حضور كبير من لدن الضيوف و المعاونيات التربوية والتعليمية والإدارية ، إضافة إلى مديري المدارس والمِلاكات التعليمية فيها وجمع غفير من التلاميذ والطلبة .
وأستهلّ حفل ختام المسابقة بآياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الجيش والحشد الشعبي ، تلتها كلمة رئيس قسم التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الموسوي، الذي شكر فيها كل من شارك في هذه المسابقة، وقال : الحمدُ لله جلّ وعلا أن هيأ من القائمين على أمور ديننا من جعل همه القرآن، وشغله دراسته، وتدارسه، والتوجيه إلى ذلك كلّه، نخص بالذكر مرجعيتنا الرشيدة وممثلها سماحة السيد الأمين العام للعتبة العباسيّة المقدّسة السيد أحمد الصافي – دام عزّه - وأسأل الله المجزل المثيب أن يكتب له أجر ذلك موفوراً في صحائف أعماله، وأن يمدّ في خدمته وعمره .
وأضاف : بدأنا بالخطوة الأولى في تشجيع تلاميذنا وطلبتنا على حفظ القرآن الكريم، ومعرفة معانيه، و وأحكام تلاوته، لترسيخه في عقولهم، وأفئدتهم، ليحملوه فكرا ويترجموه سلوكا ؛ لِما تمتاز به هذه الفئات العمرية من سهولة الحفظ، وقدرة على الاستيعاب السريع والتذكّر والاستذكار واستدعاء المعلومات. بدأنا بهذه الآلية لتنمية روح التنافس والارتقاء بمستوى الحفظ والتلاوة. مبينا " أنَّ مجموع الطلبة الذين تنافسوا في التصفيات بلغ 1285 طالبا وطالبة. مقدّما الشكر إلى لجنة التحكيم من معهد القرآن الكريم في قسم شؤون المعارف الإسلامية والإنسانية في العتبة العباسية المقدّسة
من جانبه قال مدير مدرسة سيد الماء الأساسية للبنين الأستاذ جعفر محمد جاسم الربيعي : إنَّ المسابقة القرآنية كان لها تأثير كبير على قلوب الطلاب، فالقرآن هو وسيلتنا لبلوغ ما نصبوا إليه من سلوكٍ جيد وخلقٍ حسن، فالمسابقة القرآنية قد غيّرت بعض سلوك الطلاب من خلال حفظهم لآيات القرآن الكريم وما شهدناه من المسابقة والتنافس الشريف وبالتأكيد أنّه سوف يؤدّي فعله الإيجابي والتغيير الذي تشهده العتبة العباسية المقدّسة .
فيما أوضحت مديرة متوسطة العميد للبنات الست إيمان حسين البهادلي " أنَّ عدد الطالبات المشاركات من مدرستنا في المرحلة النهائية من المسابقة بلغ (3) طالبات " موضحة : أننا نشعر بالفخر بهذا الانجاز بالرغم من قلّة عدد طالباتنا في المرحلة النهائية.
وأوضحت مديرة العميد الابتدائية للبنات الست منى وائل عباس: أنَّ عدد المشاركات من مدرستنا في التصفيات النهائية بلغ (6) طالبات من الصف الأول والثاني والثالث في الحلقة الأولى، والصف الرابع والخامس في الحلقة الثانية من المسابقة .مؤكدة " أنَّ أولياء الأمور عبّروا عن سعادتهم عندما سمعوا خبر فوز بناتهم بالمسابقة القرآنية" مشيرة إلى " أنَّ المسابقة أسهمت في بناء إنسان مؤمن بالعقيدة وملم بالقرآن وأحكامه واتخاذه منهاجا له في الحياة " .
أمّا التلميذة مريم منير من مدرسة العميد الابتدائية للبنات فقد عَبّرت عن فرحتها بالمشاركة في المسابقة القرآنية وقالت : إنَّ القرآن يمثل لنا ربيع حياتنا ومنهاجها والنور الذي يدخل قلوبنا.
فيما أكّدت الطالبة سرى عباس عبد الله من مدرسة العميد المتوسطة للبنات " على الرغم من إنّني خرجت من المرحلة الثانية من المسابقة إلا أنّني تعلّمت تلاوة القرآن وكيفية قراءته بالصورة الصحيحة ؛ لأنَّ كتاب الله يمثل منهاجا في حياتنا ويجب أن نسير عليه .
وشهدت فعّاليات المسابقة مشاركة التلاميذ والطلبة التسعة المتأهلين من التصفيات الأولية . وبعد اكتمال مشاركاتهم تم إعلان النتائج من لدن أعضاء اللجنة التحكيمية ، إذ حصل التلاميذ: (محمد مهدي عباس) و(علي حسين علي ) و( أحمد مواسم ) على المرتبة الأولى في المسابقة لمدارس البنين . أمّا مدارس البنات فقد حصلت التلميذات: زينب كمال عبد العباس و فاطمة حيدر حسين ونرجس صراع محمد على المرتبة الأولى . وإختتمت فعاليات المسابقة بتكريم الفائزين بدرع المسابقة ، كما تم توزيع الهدايا والشهادات التقديرية للطلبة المشاركين.
يُذكر أنّ المسابقة متضمَّنة في التقويم التربوي الإجرائي المُعَد من لدن المعاونية التربوية وتأتي في إطار تنمية الثقافة القرآنية في أنفس المتعلّمين ، ودعماً لرعاية الموهوبين في تلاوة القرآن الكريم والإجادة في قراءته .
أضف تعليق
الإسم
الريد الإلكتروني
التعليق
تعليقات القراء
عدد التعليقات : 0
برمجة و تصميم : معهد الكفيل لتقنية المعلومات